-
Monday, 26 September
زمن إرتفاع الصليب
صلّ معنا
زاوية حرّة
إليان الحدّاد
إليان الحدّاد
دخلتُ الكنيسة منحنيًّا
باحترامٍ بلغَ حدّ المخافة،
مخافةَ أن تقع عينايَ على مذبحك،
فتُشاهد فيهِ حقيقة ذاتي وكِبَرَ خطيئتي.

على المقعد الخلفيّ جلستُ،
أطلبُ السترة بين جماعة المؤمنين.
في خطيئتي أتأمّلُ،
وهي أمامي في كلِّ حين.

أسترقُ النظرَ إلى مذبحك
علّك كثيرُ الانشغال بغيري.
وإذا بك تحدّقُ بي
كأنّني أجلسُ وحدي في حضرتكَ
فتأسُرني تلك النظرةُ الرحيمة.

أسمعُكَ تقول:
"هذا هو جسدي يٌبذَل من أجلِك".
"هذا هو دمي يُبذلُ من أجلِكَ".

أنحني
أنحني وأطلب المغفرة
أنحني أمام حبّك
واقتربُ من مذبحك
أتناول جسدك ودمك
وأقبِّلُ رحمتك.
Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
"سأظلّ إنسان خاطئ" ؟!

إلهي، حبيبي، إنني أدرك بأن مسيرتي الإنسانية ومسيرتي نحو القداسة على هذه الأرض ليست معصومة عن الخطيئة، لا أطلب منك أن تهبني "نعمة الكمال، والعصمة عن الخطيئة"... لا أريد ذلك... بل إنني أصرخ إليك قائلاً:
إلهي لا تسمح لي أن أفقد نعمة "البكاء على خطيئتي" لا أريد أن أكون قبل الخطيئة، في الخطيئة وبعد الخطيئة مرتاح البال، سعيداً، وأن اكمل حياتي وكأن شيء لم يحدث، بل أريد أن تبقى دموعي هي "معموديتي الثانية"، هذه المعمودية التي أغسل بها آثامي، لأنني إذا فقدتها هذا يعني فقدت نعمة الإيمان...
إلهي لا تسمح لي أن أفقد "نعمة الصراع" بعد الخطيئة...لا أريد أن أنام بعد الخطيئة نوماً هنيئاً، بل أريد أن يبقى ذلك الصوت ينادي في رأسي طوال الليل ، صراخ ضميري ووجعه من جراء الخطيئة... لأنني إذا فقدته فهذا يعني بأنني فقدت حضورك فيَّ....
إلهي لا تسمح لي أن أفقد "نعمة التوبة" نعمة الرجوع إليك، لا أريد أن تكون الخطيئة هي عنوان حياتي، هي القاعدة العامة في مسيرتي، بل أريد أن تظلّ هي "الشواذ في قاعدة حياتي"... لأنني إذا فقدتها فهذا يعني بأنني لم أعد أحبّك...
إلهي، أرجوك لا تسمح لقلبي يوماً من الأيام، أن يتوقف عن حبّي لك... لأني أثق بأنّ قلبك لا ولم ولن يتوقف يوماً من الأيّام عن حبّه لي...
Reply
Sonia Samarani
Sonia Samarani
تأمّلوا الموت...فأبصروا الحياة

كتبت الحربُ السوريّة روايةً، تلطّخت بالدماءِ وتزيّنت صفحاتها بدموعِ النازحين الّذين تهجّروا من بيوتهِم وأُجبِروا على مغادرة أرضِهِم خوفا من الموت. الهجرة غير الشرعية، إغلاق الحدود أمامهم... ظروفٌ منعتهم من بدِء حياة جديدة، وحبست البعض منهم في الماضي المظلم.
لكن ما لا يدركه الإرهاب ولا تفهمه الحرب، هو إيمانُ بعض النازحينَ الّذين أبصَروا النور في قلب الظلام من خلال المسيح، الّذي أعاد الأملَ الى قلوبهِم والبسمة الى وجوهِهِم.

على سبيل المثال، صرّحت مريم، وهي فتاة عراقيّة تبلع عشرة سنوات عبرَ وسائل الإعلام، عن إيمانها الكبير قائلةً: " يا رب، إغفر لداعش لإنه لا يعلم ما يفعل"؛ هي الجملة عينها الّتي قالها يسوع على الصليب :" يا أبتِ إِغفر لهم لأنهم لا يُدرِون ماذا يفعلون".

على خطًّ موازٍ ، حوّل Francesco Tuccio، وهو نحّاتٌ إيطالي، بقايا قوارب النازحين الّتي أودت بحياة الكثيرين الى صلبانٍ خشبيّة كي يقول لكلِ الناجين أنّ من خلّصك من هذا القارب المُميت هو يسوع على الصليب واليوم وُلِدتَ معه من جديد.

هذه الأعمال، تعيدُنا الى قصّةِ يونان الّذي عاشَ في جوفِ الحوت ورأى الحياة من جديد مع الرب كما يقول الكتاب المقدّس
: "وأمّا الرب فأَعَدَّ حوتاً عظيما ليَبتَلِعَ يونان فكان يونان في جوف الحوت ثلاثة أيام وثلاث ليالٍ... وأمر الرب الحوت فقَذَفَ يونان الى البَر"(يو17:1؛10:2). هكذا هم الّذين عاشوا مرارة الحياة وذاقوا مُرَّ الإرهاب، عاشوا الجوعَ والفَقرَ والألم. وقاموا مع المسيح بعد الآلام.
Reply
Sonia Samarani
Sonia Samarani
هل يُعارض الله مواقع التواصل الإجتماعي؟!

"ينعاد عليك، أفضل التمنيّات": كلامٌ جميلٌ جدًّا.
"الله يرحمو ويطوّل عمرك": ما أجملَ مساندة المحزون.
"ماما، شوما قلّك قليل... إنت أحلى إمّ بالعالم الله يخليلي إياك": ولدٌ عطوفٌ ومؤدَّب.
"يا يسوع إحفظ عائلتي وبعِّد عنّي كلّ شرّ": مؤمنٌ وصاحبُ ضميرٍ.

كم من مرّةٍ نشرنا هذه التعابير في صفحاتِنا عبرَ مواقع التواصل الاجتماعي. عددٌ لا يُحصى من التعليقاتِ نُساندُ من خلالِها أصدقاءَنا في أوقاتِ الفرحِ والحزنِ، ربّما كي نسمعَ كلمةً جميلةً مزيّفة تُشعرنا بأنّنا محبوبين. وما المُعيب في ذلك؟ "هيدا الدارج".

ليس من المُعيبِ أن نتواصلَ مع البشرِ بهذهٍ الطريقة.لكن لنعلم أنّ ما نفعُلُهُ ليس تواصلًا. فمن عايدَكَ على فيسبوك لم يدخل منزلك لأنه ليسَ قريبًا منكَ، ومن قَدَّمَ التعازي ولم يحضُر الجنازة لا يهتمُّ بحُزنِكَ ولا يريدُ مواساتِكَ...إنّها فقط مظاهرًاعتدناها غافلينَ أنَّها تقتُلُ التواصل المباشر. لكنَ الأكثر نقصًا هوالتحدّثَ مع الله من خلال الصور والتعليقات...

في مناسبةِ عيدِ مولد العذراء مريم، وَصَلَ عددُ المنشوراتِ على فيسبوك الى 64000منشورًا لتحتلَ المرتبة الأوّلى لهذا النهار. لا أعلم إن كان هذا الخبرُ مفرحاً أم مبكياً لكنّ الأهم في هذه القضيّة: كم بَلَغَ عددُ الأشخاص الّذين احتفلوا بالقدّاس ليلة العيد؟

عندما نخاطبُ يسوع في مواقعِ التواصلِ الاجتماعي، يكونُ تواصُلِنا مع شاشةِ الحاسوب أم الجوّال. يسوع ليس محدودًا بزمانٍ لكنَّهُ يّسكُنُ في عالمٍ حقيقي متجسّد. إن لم تَنظُر إلى عينيه ولم تأكل جسدَهُ وتشرب دمهُ، فأنت يا صديقي عَبدًا لشاشةٍ منعتكَ من الحريةِ، وأبعدت عنك القداسة.
Reply
قراءة اليوم
الأسبوع الثاني بعد عيد الصّليب - الإثنين

فصلٌ مِنْ رُؤْيَا القدِّيس يوحنَّا (رؤ 3 / 1 - 6)

يا إِخوتي، قالَ ليَ ابْنُ الإِنسَان: «أُكْتُبْ إِلى مَلاكِ الكَنيسَة الَّتي في سَرْدِيس: هذَا مَا يَقُولُهُ مَنْ لَهُ أَرواحُ اللهِ السَبعَةُ والكَواكِبُ السَبْعَة: إِنِّي عَالِمٌ بِأَعْمَالِكَ، أَنَّكَ بِالاسْمِ حَيّ، ولكِنَّكَ مَيْت! كُنْ يَقِظًا وَثَبِّتْ ما بَقِيَ لَدَيْكَ وقَدْ أَوْشَكَ أَن يَمُوت، فَإِنِّي لا أَجِدُ أَعْمَالَكَ مُتَمَّمَةً أَمَامَ إلهي. فَتَذكَّرْ إِذًا ما تَلَقَّيْتَهُ ومَا سَمِعْتَهُ، وَاحْفَظْهُ وَتُبْ! وإِنْ لَمْ تَتَيَقَّظْ، فَإنِّي آتٍ كاللِصّ، ولا تَعْلَمُ في أَيِّ سَاعَةٍ آتِيك. ولكِنْ عِنْدَكَ في سَرِدِيسَ أَشْخَاصٌ قَليلُونَ لَمْ يُدَنِّسُوا أَثْوَابَهُم، فَهُم سَيَمْشُونَ مَعِي في أَثوابٍ بَيْضاء، لأَنَّهم مُسْتَحِقُّون. والظَافِرُ يَلْبَسُ هُوَ أَيضًا أَثوابًا بَيْضَاء، ولَنْ أَمْحُوَ اسْمَهُ مِن كِتَابِ الحَياة، وأَعتَرِفُ باسْمِهِ أَمَامَ أَبي وأَمَامَ مَلاَئِكَتِهِ. مَنْ لَه أُذُنانِ فَلْيَسمَعْ ما يَقُولُهُ الرُوحُ لِلكَنائِس».

 

مِنْ إِنجيلِ رَبِّنا يَسوعَ المَسِيح للقدِّيسِ متَّى الَّذي بَشَّرَ العالَمَ بالْحَياة (متى 10 / 16 - 22)

قَالَ الرَبُّ يَسُوعُ لِتلاميذِهِ: «هَا أَنَا أُرْسِلُكُم كَالخِرَافِ بَيْنَ الذِئَاب. فَكُونُوا حُكَمَاءَ كَالحَيَّات، ووُدَعَاءَ كَالحَمَام. إِحْذَرُوا النَاس! فَإِنَّهُم سَيُسْلِمُونَكُم إِلى المَجَالِس، وفي مَجَامِعِهِم يَجْلِدُونَكُم. وتُسَاقُونَ إِلى الوُلاةِ والمُلُوكِ مِنْ أَجْلي، شَهَادَةً لَهُم وِلِلأُمَم. وحِيْنَ يُسْلِمُونَكُم، لا تَهْتَمُّوا كَيْفَ أَو بِمَاذَا تَتَكَلَّمُون، فَإِنَّكُم سَتُعْطَونَ في تِلْكَ السَاعَةِ مَا تَتَكَلَّمُونَ بِهِ. فَلَسْتُم أَنْتُمُ المُتَكَلِّمِيْن، بَلْ رُوحُ أَبِيْكُم هُوَ المُتَكَلِّمُ فِيْكُم. وسَيُسْلِمُ الأَخُ أَخَاهُ إِلى المَوْت، والأَبُ ابْنَهُ، ويَتَمَرَّدُ الأَوْلادُ عَلى وَالِدِيْهِم ويَقْتُلُونَهُم. ويُبْغِضُكُم جَمِيْعُ النَاسِ مِنْ أَجْلِ اسْمِي، ومَنْ يَصبِرْ إِلى المُنْتَهَى يَخْلُصْ».

أخبار الأبرشيّة
شمّاسان جديدان على مذابح أبرشيّة أنطلياس المارونيّة 20 Sep شمّاسان جديدان على مذابح أبرشيّة أنطلياس المارونيّة المشروع الكهنوتي للخوري طوني لطّوف 20 Jul المشروع الكهنوتي للخوري طوني لطّوف المشروع الكهنوتي للخوري فادي نجم 20 Jul المشروع الكهنوتي للخوري فادي نجم رسامة الكاهنَين طوني لطّوف وفادي نجم 12 Jul رسامة الكاهنَين طوني لطّوف وفادي نجم لقاء "كبارُنا" في دبل 05 Jul لقاء "كبارُنا" في دبل عظة صاحب السيادة في خميس الغسل 15 Jun عظة صاحب السيادة في خميس الغسل رحلة حجّ للشبيبة مع راعي الأبرشيّة 24 Apr رحلة حجّ للشبيبة مع راعي الأبرشيّة المطران كميل زيدان يزور الإكليريكيّة البطريركيّة المارونيّة في غزير 20 Apr المطران كميل زيدان يزور الإكليريكيّة البطريركيّة المارونيّة في غزير رسامة شدايقة جدد في أبرشيّة أنطلياس المارونيّة 09 Apr رسامة شدايقة جدد في أبرشيّة أنطلياس المارونيّة قدّاس القيامة من كاتدرائيّة القيامة - الرابية، الربوة، قرنة شهوان 27 Mar قدّاس القيامة من كاتدرائيّة القيامة - الرابية، الربوة، قرنة شهوان رتبة الغسل وعيد الكهنة 25 Mar رتبة الغسل وعيد الكهنة الرياضة الروحيّة السنويّة 25 Mar الرياضة الروحيّة السنويّة الخوري نعيم القزّي إلى جوار الآب 16 Mar الخوري نعيم القزّي إلى جوار الآب الخورأسقف جورج الجميّل في حضن الآب 06 Jan الخورأسقف جورج الجميّل في حضن الآب لقاء موظّفي دوائر المطرانيّة الميلاديّ 19 Dec لقاء موظّفي دوائر المطرانيّة الميلاديّ إفتتاح سنة الرحمة 15 Dec إفتتاح سنة الرحمة رسامة شدايقة جدد في الأبرشيّة 09 Dec رسامة شدايقة جدد في الأبرشيّة قدّاس وحفل تخرّج طلّاب المعهد العالي للتثقيف الديني 24 Jul قدّاس وحفل تخرّج طلّاب المعهد العالي للتثقيف الديني لقاء شبيبة قطاع الساحل 2 24 Jun لقاء شبيبة قطاع الساحل 2 لقاء لجان الأوقاف 09 Jun لقاء لجان الأوقاف عيد الحركات الرسوليّة الشبابيّة 05 Jun عيد الحركات الرسوليّة الشبابيّة رتبة الغسل في رعيّة مار ميخائيل - بيت الشعّار 03 Apr رتبة الغسل في رعيّة مار ميخائيل - بيت الشعّار أحد الشعانين في رعيّة مار ضومط - برج حمّود 29 Mar أحد الشعانين في رعيّة مار ضومط - برج حمّود توجيهات حول صوم 2015 11 Feb توجيهات حول صوم 2015
تحميل تطبيق الأبرشية
تحميل تطبيق الأبرشية