-
Sunday, 26 June
زمن العنصرة
صلّ معنا
زاوية حرّة
جورج أبو متري
جورج أبو متري
يا إله الرحمة, أرسل الينا روحك القدوس؛
لنتجلى بالقوة لعيشى التقوى في حيانتا اليومية فنشهد بها بأننا على علمٍ كافٍ أنك دوماً معنا.
لنفهم الحكمة الكامنة في كل ما نعيشه في يومنا لنتقرب منك أكثر فأكثر طالبين منك المشورة دوماً فنعيش حيانتا ممتلئين من مخافتك أنت الحي والمالك الى الابد.
آمين

Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
"صلاة لأحبائي"

"ليس هناك حب أعظم من أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أحبائه" يوحنا 15\13.
ربّي وإلهي، يسوع المسيح؛ بارك واحفظ "أحبائي" الذين من أجلهم أنا مستعد دائما الموت.
هب لهم العون والقوة ليناضلوا دائما في حياتهم ويتخطوا جميع الصعوبات.
كفكف دموعهم، وخاصة التي ذرفت من ورائي ولأجلي.
داوي جراحاتهم؛ خاصة تلك التي سببّتها لهم بلحظة ضعف أو جهل منّي.
عزِّ أحزانهم، إشفِ المرضى منهم، إزرع الفرح الحقيقي في قلوبهم.
يارب، خذ حياتي فداء لهم.
يا رب، هم حياتي فأرجوك إسكن في حياتهم.
لي رجاء كبير بأنني من خلالك سأكون معهم، فهم دائماً في فكري، قلبي وصلواتي.
يا رب، إني أطلب السماح من "أحبائي"، أصلّي دائما لكي لا أخذلهم.
يا رب طلبي الوحيد، أن تهبني الشجاعة والحكة لكي أكون بقدر ثقتهم ولا تسمح أن أجرحهم بعد الآن.
آمين.
Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
يا لمسخرة الحياة وتفاهتها

أكثر الناس الذين جرحناهم وشعرنا وكأنهم ثقل علينا وكأنهم يقيدون حياتنا، هم الذين بذلوا نفوسهم من أجلنا حتى الموت "الله والأب والأم والحبيب...".
أكثر الناس الذين سجدنا أمامهم، قبّلنا أرجلهم، توسلناهم لكي لا يغادروا حياتنا، هم الذين جرحونا كثيراً، هم الذين طعنونا في ظهرنا، هم الذين أطعمونا السموم "والزبالة".
آه، يا لأنانيتنا...
فلا بدّ اليوم أن نصرخ كفى...
إلهي، إرحمني أنا عبدك الخاطئ الذي أنكر حبّك... ومع هذا كلّه بقيت وما زلت أميناً معي بحبك....
أبي، سامحني لاني لم أقدّر تعبك اليومي، وكيف كنت تستيقظ كل صباح مع كل آلامك الجسدية لكي تؤمن لي الحياة اللائقة، لي أنا ناكر الجميل... وبالمقابل ماذا قدمت لك؟! لا شيء. قدّمت لك صرخات وشتائم وإتهمتك بالمتخلّف والجاهل.... ومع ذلك كنت تستيقظ لتذهب إلى العمل من أجلي أنا...
أمي، أخجل من النظر إلى عيونك....لا لأنك لم تسامحينني، بل دموع غفرانك لي وإبتسامة إستقبالك لي، تظهر عظمتك وألوهية حبّك لي... لأن صرختي لك "يا أمي" جعلتك تنسي ألم الليالي ودموع الحزن التي سببتها لك....
ويا أيها الحبيب إ.إ.، أقف صامتاً، أمام حبّك، أمام سمو غفرانك لي... أقف خاجلا أمام هديتك الغالية لي... أنت الذي قدّمت لي جسدك وروحك، أغلى ما تملك لأنني بنظرك الغالي... وأنا بعتك بالرخص على هامش الحياة... لا أعرف ماذا أقول إلا... سامحني يا أيها الحبيب...
نعم، من اليوم، أعلن عن حبي لكم يا "الله، يا أبي، يا أمي، ويا أيها الحبيب" وسأعمل جاهداً لكي أكون أميناً معكم يا من كنتم رمز الصدق والتضحية، يا من علمتموني قداسة الحب.
Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
ًيا ربّ، إجعلني حمارا

طيلة هذه الفترة وأنا أتأمّل بدور "الحمار" في تاريخ الخلاص وعمله في الكتاب المقدّس.
كم أنت مهمّ وعظيم أيّها "الحمار"!!!
أنت الّذي توقّفت عندما رأيت الملاك على الطّريق طالبًا منك تغيير طريقك، وصاحبك الذي يدعى بلعام لم يره وأصرّ على على السير في تلك الطّريق التي منعك عنها الملاك. رأيته ثلاث مرات، وتوقفت عن السير ثلاث مرات، وصاحبك مازال أعمى البصيرة والفهم والنظر، وأصرّ على السير في تلك الطريق (سفر العدد 22\ 22-32). يا ليتني مثلك أيّها الحمار، أرى الملائكة التي يضعها الربّ في طريقي يوميًّا كي يحذّرني... آه يا ليتني مثلك ولكن للأسف! إنّني مثل بلعام. نعم، يا ليتني حمارٌ!
أنت الّذي قال عنك أشعيا النبي :"إنّ الحمار عرف صاحبه، والثّور صاحب معلفه، وأمّا شعبي فلم يعرفني" (أشعيا 1\3). نعم، أنت تعرف من صاحبك، ومن يهتمّ بك، ولا تخونه ولا تتخلّى عنه أبدًا. آه أيّها "الحمار" يا ليتني مثلك! يا ليتني مثلك "وفيّ" لصاحبي، وفيّ للّه الّذي يشرق شمسه عليّ كلّ يوم ويطعمني و يحرسني ويهتمّ بكلّ تفاصيل حياتي... وأنا أخونه وأتخلّى عنه وعند أيّ مشقّة أبحث عن صاحب آخر يملكني. نعم، يا ليتني حمارٌ!
أنت الّذي أمضيت الليل أمام مذود يسوع تتأمّل به وتدفأه، كما تصوّرك الإيقونات وصور الميلاد. نعم، لم تتخلّى عنه. أمّا أنا فلا أستطيع السهر ولو ساعة واحدة معه. إذا جلست لأصلّي يتملّكني الملل، وإذا ذهبت إلى القدّاس أتأمّل بكلّ شيء إلّا بيسوع. آه ما أروعك أيّها الحمار! نعم، يا ليتني حمارٌ!
أنت الّذي شاركت يسوع الاضطهاد والألم وتعب السفر عند الهروب إلى مصر (متى 2\14)... شاركته بكلّ شيء ولم تتخلّى عنه. أمّا أنا عند أيّ مصيبة أو اضطهاد قد يحصل بسبب يسوع فلي سهولة النكران والتّخلّي والهروب و... آه ما أعظمك أيّها الحمار! نعم، يا ليتني حمارٌ!
أنت الذي حملت يسوع ودخلت به إلى أورشليم (سفر زكريا 9\9)، و عندما بدأت الناس بالصّراخ والهتاف وفرش الثياب أمامك لم تتكبر، بل أدركت أن عظمتك الآن ليست لقيمتك بل هي بقيمة الذي تحمله، بقيمة من هو عليك. وأنا لا أعرف كيف أقول لك ذلك أيّها الحمار... أنا أغار من تواضعك. و يا ليتني أملك تواضعك عندما تمدحني الناس و عندما تكرّمني أسكر بالعظمة و الغرور والكبرياء و أنسى أن عظمتي ليست مني بل من يسوع الذي يعمل فيّ ومن خلالي. أعتقد أنني أنا القوي والجبّار والمخلّص ويغيب عن ذهني بأنني من دون الله لست سوى "تراباً ورماداً، كلباً ميتاً ونتناً، دودة حقيرة وجثة هامدة قابلة للفساد" (القديس أغسطينوس). آه يا لك من متواضع و يا ليتني حمارٌ.
نعم، أيّها الحمار،كم أتمنّى لو أملك صفاتك في علاقتي مع الرّب، غير ناكر للجميل، وفيَ، مخلص، متواضع، أعمل دون كلل أو تذمّر، أحترم من يطعمني و يسهر عليّ فأسهر أنا أيضًا معه... والصفة الأجمل التي أريد أن أمتلكها هي "حكمتك".
نعم، لماذا أنت متفاجئ؟
إنّك تملك حكمة رائعة تجعلك تتجنب الطريق الوعرة التي جرحتك في الماضي، تحيد عن الحفر دون أن تسقط بها، وتعرف دائمًا طريق العودة إلى البيت. هذه الحكمة التي تملكها تنقصنا نحن البشر ذوي "العقول والذكاء و الفهم و الإدراك"، نملك هذه كلها ولا نملك حكمتك:
فنحن البشر نسقط بالحفرة ذاتها مئات المرّات، ونسلك الطريق الوعرة ذاتها ألوف المرّات منتظرين أن تتغيّر هي بدل أن نحيد نحن، لا نحفظ أبدًا طريق العودة إلى حضن الآب. هذه الطريق التي نسلكها مئات المرّات ومع ذلك صعوبة في حفظها... نحفظ مئات الطرق إلى الخطيئة ولا نحفظ طريق الآب.
يا صديقي الحمار، أنا أغار منك كثيرًا... ليتني أكون مثلك، حمارٌ كبيرٌ...
Reply
قراءة اليوم
الأحد السابع بعد العنصرة

فصلٌ مِنْ رِسَالَةِ القدِّيس بُولُسَ الرَسُول الثانية إلى أهلِ قُورِنْتُس (2 قور3 / 1 - 6)

يا إِخوتي، أَنَعُودُ نَبْدَأُ فَنُوَصِّيكُم بِأَنْفُسِنَا، أَمْ تُرَانَا نَحْتَاج، كَبَعْضِ النَاس، إِلى رَسَائِلِ تَوْصِيَةٍ إِلَيْكُم أَوْ مِنكُم؟ إِنَّ رِسَالَتَنَا هيَ أَنْتُم، وهيَ مَكْتُوبَةٌ في قُلُوبِنَا، يَعْرِفُهَا وَيَقْرَأُهَا جَمِيعُ النَاس. أَجَلْ، لَقَدِ اتَّضَحَ أَنَّكُم رِسَالَةُ المَسِيح، الَّتي خَدَمْنَاهَا نَحْنُ، وهيَ مَكْتُوبَةٌ لا بِالحِبْرِ بَلْ بِرُوحِ اللهِ الحيّ، لا عَلى أَلْوَاحٍ مِنْ حَجَر، بَلْ عَلى أَلْوَاحٍ مِنْ لَحْمٍ أَي في قُلُوبِكُم. تِلْكَ هيَ الثِقَةُ الَّتي لَنَا بِالمَسِيحِ عِنْدَ الله، وهِيَ أَنَّنا لا نَقْدِرُ أَنْ نَدَّعيَ شَيْئًا كأَنَّهُ مِنَّا، بَلْ إِنَّ قُدْرَتَنا هِيَ مِنَ الله، فهوَ الَّذي قَدَّرَنَا أَنْ نَكُونَ خُدَّامًا لِلعَهْدِ الجَدِيد، لا لِلحَرْفِ بَلْ لِلْرُوح، لأَنَّ الحَرْفَ يَقْتُلُ أَمَّا الرُوحُ فَيُحْيِي.

 

مِن إِنجيلِ ربِّنا يسوعَ الْمَسِيحِ للقدِّيس لوقا الَّذي بَشَّرَ العالَمَ بالْحَياة (لو 10 / 1 - 7)

قالَ لُوقَا البَشِير: عَيَّنَ الرَبُّ اثْنَينِ وَسَبْعِينَ آخَرِين، وَأَرْسَلَهُمُ اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ أَمَامَ وَجْهِهِ إِلى كُلِّ مَدِينَةٍ وَمَوْضِعٍ كانَ مُزْمِعًا أَنْ يَذْهَبَ إِلَيه. وَقالَ لَهُم: «إِنَّ الحِصَادَ كَثِير، أَمَّا الفَعَلةُ فَقَلِيلُون. أُطْلُبُوا إِذًا مِنْ رَبِّ الحِصَادِ أَنْ يُخْرِجَ فَعَلةً إِلى حِصَادِهِ. إِذْهَبُوا. هَا إِنِّي أُرْسِلُكُم كَالحُمْلانِ بَيْنَ الذِئَاب. لا تَحْمِلُوا كِيسًا، وَلا زَادًا، وَلا حِذَاءً، وَلا تُسَلِّمُوا عَلَى أَحَدٍ في الطَرِيق. وأَيَّ بَيْتٍ دَخَلْتُمُوه، قُولُوا أَوَّلاً: أَلسَلامُ لِهذَا البَيْت. فَإِنْ كَانَ هُنَاكَ ابْنُ سَلامٍ فَسَلامُكُم يَسْتَقِرُّ عَلَيه، وَإِلاَّ فَيَرْجِعُ إِلَيْكُم. وَأَقيمُوا في ذلِكَ البَيْتِ تَأْكُلُونَ وَتَشْرَبُونَ مِمَّا عِنْدَهُم، لأَنَّ الفَاعِلَ يَسْتَحِقُّ أُجْرَتَهُ. وَلا تَنْتَقِلوا مِنْ بَيْتٍ إِلى بَيْت». 

تحميل تطبيق الأبرشية
تحميل تطبيق الأبرشية