-
Thursday, 26 May
زمن العنصرة
صلّ معنا
زاوية حرّة
جورج أبو متري
جورج أبو متري
يا إله الرحمة, أرسل الينا روحك القدوس؛
لنتجلى بالقوة لعيشى التقوى في حيانتا اليومية فنشهد بها بأننا على علمٍ كافٍ أنك دوماً معنا.
لنفهم الحكمة الكامنة في كل ما نعيشه في يومنا لنتقرب منك أكثر فأكثر طالبين منك المشورة دوماً فنعيش حيانتا ممتلئين من مخافتك أنت الحي والمالك الى الابد.
آمين

Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
"صلاة لأحبائي"

"ليس هناك حب أعظم من أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أحبائه" يوحنا 15\13.
ربّي وإلهي، يسوع المسيح؛ بارك واحفظ "أحبائي" الذين من أجلهم أنا مستعد دائما الموت.
هب لهم العون والقوة ليناضلوا دائما في حياتهم ويتخطوا جميع الصعوبات.
كفكف دموعهم، وخاصة التي ذرفت من ورائي ولأجلي.
داوي جراحاتهم؛ خاصة تلك التي سببّتها لهم بلحظة ضعف أو جهل منّي.
عزِّ أحزانهم، إشفِ المرضى منهم، إزرع الفرح الحقيقي في قلوبهم.
يارب، خذ حياتي فداء لهم.
يا رب، هم حياتي فأرجوك إسكن في حياتهم.
لي رجاء كبير بأنني من خلالك سأكون معهم، فهم دائماً في فكري، قلبي وصلواتي.
يا رب، إني أطلب السماح من "أحبائي"، أصلّي دائما لكي لا أخذلهم.
يا رب طلبي الوحيد، أن تهبني الشجاعة والحكة لكي أكون بقدر ثقتهم ولا تسمح أن أجرحهم بعد الآن.
آمين.
Reply
جورج أبو متري
جورج أبو متري
أين نحن من أُمومتك يا مريم؟

أُمّاً مع وقف التنفيذ
في شهر أيار من كلّ عامٍ تكرّم الكنيسة مريم إكراماً لا مثيل له، تكرّمها لأنها هي والدة الله التي قبلت هذا الحبل الإلهي من دون قيد أو شرط جاعلةً من نفسها "خادمةً للرب" (لو1). مع إكرامها أقفُ مذهولاً أمام أُمومتها التي لا مثيل لها طارحاً عدة أسئلة على بعض أُمهات عصرنا.
"مريم والدة الله" عندما بشّرها الملاك بالحبل الإلهي (لو1) وجوابها له بِأنها خادمة الرب, صعدت مسرعةً الى الجبل الى حيث اليصابات نسيبتها حُبلى، وهي طاعنة في السّن، لتخدمها جاعلةً من نفسها بحسب قول آباء الكنيسة, أول بيت قربان متنقل، ناقلةً الرّوح القدس لأليصابات. أمّا نحنُ فماذا نتناقل في أوقات "الصبحيّة" ؟ أيّة أخبار ننقل؟ أهي الأحاديث التي لا فائدة منها أم نقد الآخرين من دون أيّ شكل من أشكال الرّحمة التي انصفت بها مريم " الأُم ألأُولى"؟
مريم الأمينة لله, رغم كلّ صعوبات الحياة التي عاشتها مع يوسف، من تَنَقل وهرب لم تفارقه يومياً بل ظلّت أمينة له جاعلةً من عائلتها عائلة مقدسة ومثالاً يُحتذى، للعائلات كلّها. على عكس بعض أُمهانتا اليوم، ما إن تقع الواقعة فهنّ يَطْعنّ بالخنجر أعناق أزواجهنّ تحت غِطاء الحرية وأهميّة العيش وواجب الأزواج إعالتهنّ مع الأولاد حتى ولو بذل الرجال ما في إستطاعتهم فعله.
"هيدي مشكِلتَك إهتم أحسن ما إرجع ع بيت أهلي" والنتيجة تكون بالخروج من المنزل والتجريح بزوجها وتبدأ الأخبار بالانتشار ويصبح الحديت عن زوجها لسان حالها في كلّ مجالسها. يا أُمهات عصرنا فلنكن على مثال أُمنا مريم التي كانت "تحفظ كلّ شيء في قلبها" محافظةً على أسرار بيتها, جاعلةً من نفسها كاتمة أسرار يسوع. فلنجعلْ منها مثالاً حياً لكلِّ الامهات في الحفاظ على أسرار البيوت.
مريم "رفيقة الدرب الدائم" ليسوع، هي التي لم تتركه يوماً, منذ الولادة العيش في الناصرة الى زيارته وهو صغير لهيكل أوراشليم, ومن ثم السيرمعه في خلال البشارة, الى أقدام الصليب(يو19) حيّث جعل منها أُمّاً لكل المؤمنين بجعلها أُمّاً ليوحنا الحبيب. ومن ثمَّ لم تترك الرُّسل بل ظلَّت معهم الى ما بعد العنصرة. مريم الأُم لم تترك أولادها رغم الإضطهادات ولم تترك يسوع في أحلك الاوقات"على الصليب" ظلَّت بقربه متحليةً بالشجاعة والإيمان. أين نحن اليوم من هذا الوجود؟ أولادٌ كثر يُتركون مع المربيّات, بِغَض النظر عن جنسياتهنّ, هنّ اللواتي يُلبسن ويُطعمن ويهتممن بالأولاد لأن أُمهات عصرنا ليس لديهنّ الوقت لعائلتهنّ" مش فاضية ومش ملحقة", لسان حالها, فتكون التربية على "الصنّاع".
فيا أُمهاتنا فلنترك كل ما يشغلنا عن عائلتنا ولنهتمّ بأولادنا فإنهم فلذات أكبادنا ومن واجبنا السهر على تربيتهم بما يليق بفعل الأُمومة المكتسبة من مريم أُم الجميع.
إنّي لعلى أمل ألّا تُغضبَ هذه الكلمات أُمهاتنا اللواتي لا يوفرْن الغالي والرخيص لتربية أولادهنّ حتى ولو وصل بهنّ الأمر الى التضحية بصحتهنّ. أطال الله بعمر أُمهاتنا ورحم اللواتي هنّ في السّماء وقد كانت مريم لهنّ أيقونةً مُلهمةً في التربية وفي عيش الأمومة.
آمين
Reply
الخوري سامر الياس
الخوري سامر الياس
"أصعب وأقسى اللحظات"

- عندما تقرر في المساء بأن تزور أحد، أو تشهد لأحد ما عن حبّك، أو تقول له شيء جميل، فتستيقظ على صوت الهاتف لتعرف بأنه قد مات، مات دون أن تودعه.
- عندما تمضي أوقات جميلة ورائعة مع شخص ما، وفجأة ترغمك الحياة على الإبتعاد عنه، حتى بدون أن تودعه أو تشكره أو أن تشرح له لماذا.
- عندما تكتشف بأن حلمك الرائع الذي رسمته لحياتك، قد أصبح كابوساً لك، أو كابوساً لأحبّ إنسان على قلبك.
- عندما يرى الناس فيك، أنك المنقذ والملاك، وأنت لا ترى في نفسك سوى صورة عن الشيطان.
- عدما تحبّ شخص ما لدرجة الجنون، فتكتشف بأن هذا الحب قد قتله، قد حول حياته جحيماً.
- عندما تجرح الذين تحبهم كثيراً كثيراً، هم الذين فعلت المستحيل لتقف بقربهم وتساعدهم وتتهتم بهم، فتكتشف بأنك جرحتهم أكثر من غيرهم.
- عندما تتلاقى عيونك بعيون الحبيب الذي جرحته كثيراً، أو خنته، أو طعنته بالظهر. أو العكس.
- عندما يراك الناس كبيراً جداً،.... والذين تفعل كل شيء من أجلهم ليفتخروا بك، هم يروك صغيراً.
- عندما تخدم الناس جميعاً، وتحقق أحلامها،... وليس هناك من يفعل لك بالمثل.
- عندما ترى أحبّ إنسان على قلبك متألم، مريض، حزين... وأنت لا تستطيع أن تفعل شيء لتخفّف عنه.
- عندما تكون محاطاً بألوف الناس ومع ذلك تشعر بالوحدة.
- عندما تقرر أن تصرخ من الوجع، فلا تقدر، لأن صوتك قرّر الإعتصام بالصمت، والوقوف ضدك.
- عندما تأتي لتبكي، فلا تقدر، لأن دموعك قد خانتك، ورفضت أن تخرج.
- عندما تشتاق لشخص ما، ولا تستطيع أن تقول له ذلك.
- عندما يبقى فكرك مشغول على شخص ما، ولا تستطيع الإطمئنان عليه.
- عندما تكتشف بأن سبب سعادتك ونجاحك في الحياة، كان خيال وليس واقع، كان تمثيل وليس حقيقي
- عندما يجب أن تبتسم بالوقت الذي تريد أن تبكي فيه، وأن تصمت بالوقت الذي تريد أن تصرخ به، وأن تبتعد بالوقت الذي تريد أن يكون بقربك أحد ما.
- عندما تداوي الناس جميعاً من أوجاعهم، ولا تستطيع أن تداوي أوجاعك التي هي نفسها.
- عندما...
Reply
قراءة اليوم
الخميس الثاني بعد العنصرة

فصلٌ مِنْ أعمالِ الرُسُل (رسل 5 / 1 - 11)

يا إِخوتي، إِنَّ رَجُلاً اسْمُهُ حَنَنِيَّا اتَّفَقَ مَعَ زَوْجَتِهِ سَفِّيرَةَ وبَاعَ مِلْكًا لَهُ. وَاخْتَلَسَ قِسْمًا مِنَ الثَمَنِ بِعِلْمٍ مِنْ زَوْجَتِهِ، وأَتَى بِالبَاقِي وأَلْقَاهُ عِنْدَ أَقْدَامِ الرُسُل. فَقَالَ بُطْرُس: «يَا حَنَنِيَّا، لِمَاذَا مَلأَ الشَيْطَانُ قَلْبَكَ، لِتَكْذِبَ عَلى الرُوحِ القُدُس، وتَخْتَلِسَ قِسْمًا مِنْ ثَمَنِ الحَقْل؟ أَمَا كَانَ الحَقْلُ بَاقِيًا لَكَ، لَوِ اسْتَبْقَيْتَهُ؟ وبَعْدَ أَنْ بِعْتَهُ، أَمَا بَقِيَ ثَمَنُهُ رَهْنَ سُلْطَانِكَ؟ فَلِمَاذا نَوَيْتَ في قَلْبِكَ هذَا الأَمْر؟ أَنْتَ لَمْ تَكْذِبْ عَلى النَاسِ بَلْ عَلى الله!». فَلَمَّا سَمِعَ حَنَنِيَّا هذَا الكَلام، سَقَطَ ومَات. فَاسْتَولى خَوْفٌ شَدِيدٌ عَلى جَمِيعِ الَّذِينَ سَمِعُوا بِذلِكَ. وقَامَ الشُبَّانُ فَكَفَّنُوه، وحَمَلُوهُ إِلى الخَارِجِ ودَفَنُوه. وبَعْدَ نَحْوِ ثَلاثِ سَاعَاتٍ دَخَلَتْ أَيْضًا زَوْجَتُهُ، وهِيَ لا تَدْرِي بِمَا جَرَى، فَسَأَلَهَا بُطْرُس: «قُولِي لِي، أَبِهذَا المِقْدَارِ بِعْتُمَا الحَقْل؟». فَقَالَتْ: «نَعَم بِهذَا المِقْدَار!». فَقَالَ لَهَا بُطْرُس: «لِمَاذَا اتَّفَقْتُمَا عَلى أَنْ تُجَرِّبَا رُوحَ الرَبّ؟ هَا إِنَّ أَقْدَامَ الَّذِينَ دَفَنُوا زَوْجَكِ عَلى البَاب. وسَيَحْمِلُونَكِ أَنْتِ أَيْضًا!». فَسَقَطَتْ فَجْأَةً عِنْدَ قَدَمَي بُطْرُسَ ومَاتَتْ. ودَخَلَ الشُبَّانُ فوَجَدُوهَا مَيْتَة، فَحَمَلُوهَا إِلى الخَارِجِ ودَفَنُوهَا بِجَانِبِ زَوْجِهَا. فَاسْتَولَى خَوْفٌ شَدِيدٌ عَلى الكَنِيسَةِ كُلِّهَا، وعَلى جَمِيعِ الَّذِينَ سَمِعُوا بِذلِكَ.

 

مِن إِنجيلِ ربِّنا يسوعَ الْمَسِيحِ للقدِّيس يوحنَّا الَّذي بَشَّرَ العالَمَ بالْحَياة (يو 15 / 18 - 21)

قال الرَبُّ يَسُوعُ لِتلاميذِهِ: «إِنْ يُبْغِضْكُمُ العَالَم، فَاعْلَمُوا أَنَّهُ أَبْغَضَنِي قَبْلَكُم. لَوْ كُنْتُم مِنَ العَالَمِ لَكَانَ العَالَمُ يُحِبُّ مَا هُوَ لَهُ. ولكِنْ، لأَنَّكُم لَسْتُم مِنَ العَالَم، بَلْ أَنَا اخْتَرْتُكُم مِنَ العَالَم، لِذلِكَ يُبْغِضُكُمُ العَالَم. تَذَكَّرُوا الكَلِمَةَ الَّتِي قُلْتُهَا لَكُم: لَيْسَ عَبْدٌ أَعْظَمَ مِنْ سَيِّدِهِ. فَإِنْ كَانُوا قَدِ اضْطَهَدُونِي فَسَوْفَ يَضْطَهِدُونَكُم أَيْضًا. وإِنْ كَانُوا قَدْ حَفِظُوا كَلِمَتِي فَسَوْفَ يَحْفَظُونَ كَلِمَتَكُم أَيْضًا. غَيرَ أَنَّهُم سَيَفْعَلُونَ بِكُم  هذَا كُلَّهُ مِنْ أَجْلِ اسْمِي، لأَنَّهُم لا يَعْرِفُونَ الَّذي أَرْسَلَنِي».

تحميل تطبيق الأبرشية
تحميل تطبيق الأبرشية