-
Wednesday, 02 September
زمن العنصرة
صلّ معنا
زاوية حرّة
Nancy Bou Tayeh
Nancy Bou Tayeh
"إرحمنا يارب"!
إرحمنا ببعدنا عنك حتى نرجع و نتقرّب منك، إرحمنا بخطيتنا حتى نعرف قيمة بشاعتها ونتوب عنها و نكون اسرى حبك ، إرحمنا بمشاكلنا حتى نحصل على السلام، إرحمنا بضعفنا حتى تكون انت قوتنا.
ساعدنا يا رب بهاﻷحد نكون على مثال المرأة الكنعانية ما نخاف نعلن إيماننا فيك ،انت سيّدُ حياتنا، ونقبلك بقلوبنا من خلال سرّ الإفخارستيّا، سرّ حبك العظيم اللي بيعطينا السلام و الشفا النفسي و الروحي و بيخلق منا انسان جديد... الك المجد لﻷبد آمين
Reply
Nancy Bou Tayeh
Nancy Bou Tayeh
"حيث يكون كنزكم،هناك يكون قلبكم"
القلب هو اهم شي بالانسان .. بقلبو الانسان بحط همومو و مشاكلو فرحو و سعادتو. بس ايام هالاشيا بتاخد محل كبير بقلبنا و مننسى رغبة قلبنا الاساسية .. رغبة الفرح و اللقاء مع الرب... علمنا يا رب ما ننسى ولا يوم انو انت الكنز الحقيقي اللي ما بيفنى الك المجد لﻷبد آمين
Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
جيلٌ فاسدٌ يطلب آية...

لا يهدفُ مقالنا هذا إلى تحديد قدرة الربّ التي لا حدّ لها، ولا يشكّك بالآيات التي ما زال يفعلها إلى اليوم. فالكتاب المقدّس مليءٌ بالأعمال القديرة، وتاريخُ الكنيسة شاهدٌ على ظهورات وآيات، أكّدت على عقائد كثيرة، وأيّدت بنيان الكنيسة وعملها التبشيري.

لكنّنا اليوم نشهد ما سأسمّيه "فوضى الخوارق". فلا يمضي أسبوعٌ إلّا ونسمع خبرًا عن أعجوبةٍ لقدّيسٍ ما، أو ظهورٍ لآخر. هنا تمثالٌ يرشحُ زيتًا، وآخر يبكي دمًا، وصورةً تبصق البخور وسقوف بيوتٍ تنزُّ ماء الورد. هنا امرأةٌ تتكلّمُ بصوتٍ غليظٍ، على أنّ الربّ يتكلّم بها، وهناك رجلٌ هو بطرسَ أو بولس في جسدٍ آخر، ينبئان بالمستقبل لأصحاب القلوب الضعيفة، لشحّاذي الغيب، لقلقي الإيمان والوجود. وفوضى الخوارق هذه ضربت وسائل الإعلام، لدرجة أنّنا نصادفها ونحن نتصفّح الإنترنت أكثر ما نصادف آيات الإنجيل مثلًا.

الكنيسة بنفسها تميّز كثيرًا قبل البتّ بأيّ شفاءٍ أو ظهور، لأنّ القول بصحّة آية وظهور كثير الدقّة. فعمل التمييز يتطلّب سنوات كثيرة، وتدخّل اللجان المختصّة واللاهوتيّين والأطبّاء وعلماء النفس والشهود... وهي تدعونا بدورها لتمييز ما يجري من حولنا، وألّا نتسرّع بإطلاق الأحكام ونشر الصور وتأكيد ما لم تثبت صحّته بعد. لذلك، أقدّم لكم بعض المعايير التي تساعدنا في تمييز الحقائق:

معنى الظهور: من الأكيد أنّ اللّه لا يتكلّم بالأحجيات، فهو كلّمنا بالطريقة الأكثر وضوحًا، بابنٍ رأيناه وسمعناه. فكلّ ما فيه تضليل للمؤمنين ليس من اللّه هو. لنتخيّل مثلًا تمثال العذراء يرشحُ زيتًا في إحدى الكنائس، ولنسأل الشهود المصدّقين معنى المعجزة. أحدهم يقول "سلامٌ" وآخر "حربٌ"، وهناك من يقول العذراء فرحة، وآخرٌ يؤكّد عل سخطها أو حزنها أو غضبها. فهل العذراء تحبّ ممازحتنا مثلًا؟ وإذا أرادت السماء أن تعطينا رسالة، ألن تجد طريقةً أفضل؟

صحّةُ التعليم: تخالف رسائل بعض الظهورات تعليم الكنيسة بشكلٍ فاضحٍ وهو ما يؤكّد عدم صحّتها. تخيّلوا مثلًا ظهور أحد القدّيسين في ضيعةٍ لبنانيّة مسيحيّة، يؤكّد فيها أنّه سيسحق كلّ أبناء الطوائف الأخرى في القرى المجاورة. فهل أصبح اللّه صاحب مجزرةٍ يوظّف فيها القدّيسين، أم إنّنا نحمّلهم أمنيات نفوسنا المريضة بالتعصّب؟

الانتماء الكنسيّ: لا شكّ أنّ يسوع أراد الكنيسة واحدة، وهو ما زال يتألّم لانقسامها، ولن يزيدها انقسامًا وتشرذمًا. وما يثيرُ العجب أنّ بيوت الظهورات تتحوّل فجأةً إلى كنائس مستقلّة يرأسها أبطال العجائب وقرّاء الغيب، منفصلةّ عن الرعيّة المحليّة، تحاربها أحيانًا، وتدعو المؤمنين إلى الخروج عنها أحيانًا أخرى.

الثمار الصالحة: لا بدّ أنّ عمل اللّه يُثمرُ ثمارًا صالحة، تزيّنُ حياة الشهود أوّلًا وأتباعهم ثانيةً. فكيف يُمكن لشاهدٍ يكلّم العذراء يوميًّا، ألّا يذهب للمشاركة بالقدّاس والتناول لسنواتٍ طويلة، وقد سخّر التفاف الناس حوله لتسييرهم وابتزازهم ماديًّا بأبشع الطرق وأحقرها، وأكثرها مكرًا وخداعًا؟

جميع تلك المعايير تساعدنا على تمييز ما يجري حولنا. فلا نسارعنّ كلّ ما ذاع الخبر عن أيّ شيءٍ غريب كمن فقد صوابه، وعلّق إيمانه، منتظرًا خوارق كاذبة لوضعه حيّز التنفيذ. فلنذكر ما قاله يسوع يوم جاءه الفرّيسيون يطلبون آية، أنّهم لن يُعطَوا إلّا آية يونان، مشيرًا إلى موته وقيامته. الآية الأعظم أنّ ابن اللّه صار إنسانً ومات وقام من أجلك، وخلاصه للبشر فوق كلّ زمانٍ وكلّ مكان. فأنت تعيش الآن آية خلاص الربّ يسوع لك، فلا تضلّلك الخرافات الصغيرة، عن رؤية مجد الربّ وجبروته.

الخوري باتريك كسّاب

Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
ماذا تقول الكنيسة عن زواج المثليّين؟

بعد أن أعطت الولايات المتّحدة الأمريكيّة حقّ عقد زواجٍ للمثليّين، استنادًا إلى حجّة حريّة اختيار الهويّة الجنسيّة، نحاول في سطورنا هذه، إعطاء رأينا، على ضوء تعليم الكنيسة.

لا تحكم الكنيسة على المثليّين ولا تهمّشهم كما يعتقد البعض. بل إنّها ترفض حتّى كلّ تصنيفٍ لهم، يجعل منهم جنسًا ثالثًا، أو غرباء عن العائلة البشريّة. حتّى وإن اختاروا طوعًا وضع أنفسهم، عبر المنظّمات التي تطالب بحقوقهم، في خانةٍ أدنى من سائر الناس، فالكنيسة ترفض تصنيفهم وتجريدهم من كرامتهم البشريّة، ولا تتحدّث عن مثليّ، بل عن إنسانٍ ذي ميولٍ مثليّة.

الكنيسة التي أرادها الله من أجل الخطأة والضعفاء، أرادها أيضًا من أجلهم. فليس فيها من بريءٍ، لأنّ واحدًا فقط ظهر على الأرض بلا خطيئة وهو ربّنا يسوع. هي ترافقهم، تحبّهم، وتدفعهم إلى التوبة، كما تدفع جميع أبنائها.

أمّا السماح لمن لهم ميول مثليّة بالزواج يشكّل خطرًا جسيمًا عليهم أوّلًا وعلى البشريّة جمعاء ثانيًا. فمن ناحيةٍ أولى، يسمح هذا النوع من الزواج لمن لهم الميول المثليّة بالانقياد إلى أهوائهم، مريحًا ضمائرهم، دون الشعور بحاجتهم لتخطّي ضعفهم، والتصالح مع ماضيهم وجراحاتهم، والمضيّ قدمًا في المسير نحو اللّه. ومن ناحيةٍ ثانيّة، هذا النوع من الزواج يهدّد العائلة وتكوينها ودعوتها الأساسيّة، وتشوّه صورة الثالوث الحبّ فيها، وسينتج عنها حتمًا في المستقبل المنظور، أجيال وأجيال من الأطفال المعذّبين الذين يتحمّلون معاكسات رفاقهم، لأنّهم أولادُ "أمَّين" مثلًا، ناهيك عن الانحرافات الأخلاقيّة والطبيّة.

من يسمح بهذا الزواج، فهو يضع نفسه مكان الله، ويعتبر نفسه المرجع القادر على تمييز الخير من الشرّ. تمامًا كما فعل آدم وحوّاء يوم أكلا من شجرة معرفة الخير من الشرّ. هذا القانون الأمريكيّ الجديد هو كارثة حقيقيّة، أخطر من أي إرهابٍ آخر نزرعه في بلاد العالم الثالث باليد اليمنى لنحاربه باليسرى. لكنّني على يقين أنّ هذا القانون سيسقط في القريب العاجل، لأنّه "بعد السكرة، تأتي الفكرة".

الخوري باتريك كسّاب

Reply
قراءة اليوم
تحميل تطبيق الأبرشية
تحميل تطبيق الأبرشية