-
Sunday, 05 July
زمن العنصرة
صلّ معنا
زاوية حرّة
الخوري جان الجرماني
الخوري جان الجرماني
في هذا الأحد نتأمل يا رب بالدعوة التي دعيتنا إليها لكي نكون كنيسة رسولية تحمل رسالتك التبشيرية في كل يوم وفي كل مكان، لقد سلَّمتنا رسالة حُبِّكَ - الكتاب المقدَّس، كلمة الحياة والحق والحب، إنفح فينا نعمة روحِكَ القدوس فنلمسها بحنان، ونقبلها بعشق ونقرأها بشغف، ونتأملها بعمق ونعيشها بفرح، ونعلنها بشجاعة...
ومع بولس الرسول ندرك أننا نحن رسالة المسيح. إجعلنا يا رب نكتشف أن الآخر هو رسالتك التي من خلالها نختبر كلمتك - الرسالة، فننفتح على الآخر ونلتقي به ونتشارك معه ونصلي لإجله...
Reply
الخوري جان الجرماني
الخوري جان الجرماني
نرفع صلاتنا يا رب مع شبيبتنا وعلى نية شبيبتنا لكي تختبر معنى اللقاء بِكَ فتكشف أهمية العلاقة الشخصية معك وتدرك قيمة الحياة التي منحتها إياها فتكون علامة فارقة في وسط المجتمع وتحقق دعوتها بأن تعيش الحب في قلب الكنيسة فتشهد لجمالك وعظمتك وألوهيتك...

أيّها الرّب الإله، نقدّم لك جماعتنا، لكي تهبها المحبّة والوحدة والسّلام. إملأنا من حبِّ قلبِكَ الإلهي، وقدِّسنا من غنى إنجيل ابنِكَ الوحيد، وأنرنا من فيض روحِكَ المُحيي. أعطنا يا رب، نحن شبيبتك، أن نُدرِكَ مفهوم الحب الحقيقي، ومعنى الوجود الإنساني، وعمق الإيمان المسيحي. فنحب بعضنا بعضًا على مثالِكَ، ونصغي للآخرين على طريقتِك، وتكون صلاتنا مع بعضنا البعض، صلاة تواصل وفرح ومحبة. فنشعر بجمال دعوتنا، أن نكون الحب في قلب الكنيسة، وعلامة حضورك في العالم. فيتمجد من خلالنا إسمك القدوس، الآب والابن والروح القدس، الإله الواحد، آمين.
Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
ماذا تقول الكنيسة عن زواج المثليّين؟

بعد أن أعطت الولايات المتّحدة الأمريكيّة حقّ عقد زواجٍ للمثليّين، استنادًا إلى حجّة حريّة اختيار الهويّة الجنسيّة، نحاول في سطورنا هذه، إعطاء رأينا، على ضوء تعليم الكنيسة.

لا تحكم الكنيسة على المثليّين ولا تهمّشهم كما يعتقد البعض. بل إنّها ترفض حتّى كلّ تصنيفٍ لهم، يجعل منهم جنسًا ثالثًا، أو غرباء عن العائلة البشريّة. حتّى وإن اختاروا طوعًا وضع أنفسهم، عبر المنظّمات التي تطالب بحقوقهم، في خانةٍ أدنى من سائر الناس، فالكنيسة ترفض تصنيفهم وتجريدهم من كرامتهم البشريّة، ولا تتحدّث عن مثليّ، بل عن إنسانٍ ذي ميولٍ مثليّة.

الكنيسة التي أرادها الله من أجل الخطأة والضعفاء، أرادها أيضًا من أجلهم. فليس فيها من بريءٍ، لأنّ واحدًا فقط ظهر على الأرض بلا خطيئة وهو ربّنا يسوع. هي ترافقهم، تحبّهم، وتدفعهم إلى التوبة، كما تدفع جميع أبنائها.

أمّا السماح لمن لهم ميول مثليّة بالزواج يشكّل خطرًا جسيمًا عليهم أوّلًا وعلى البشريّة جمعاء ثانيًا. فمن ناحيةٍ أولى، يسمح هذا النوع من الزواج لمن لهم الميول المثليّة بالانقياد إلى أهوائهم، مريحًا ضمائرهم، دون الشعور بحاجتهم لتخطّي ضعفهم، والتصالح مع ماضيهم وجراحاتهم، والمضيّ قدمًا في المسير نحو اللّه. ومن ناحيةٍ ثانيّة، هذا النوع من الزواج يهدّد العائلة وتكوينها ودعوتها الأساسيّة، وتشوّه صورة الثالوث الحبّ فيها، وسينتج عنها حتمًا في المستقبل المنظور، أجيال وأجيال من الأطفال المعذّبين الذين يتحمّلون معاكسات رفاقهم، لأنّهم أولادُ "أمَّين" مثلًا، ناهيك عن الانحرافات الأخلاقيّة والطبيّة.

من يسمح بهذا الزواج، فهو يضع نفسه مكان الله، ويعتبر نفسه المرجع القادر على تمييز الخير من الشرّ. تمامًا كما فعل آدم وحوّاء يوم أكلا من شجرة معرفة الخير من الشرّ. هذا القانون الأمريكيّ الجديد هو كارثة حقيقيّة، أخطر من أي إرهابٍ آخر نزرعه في بلاد العالم الثالث باليد اليمنى لنحاربه باليسرى. لكنّني على يقين أنّ هذا القانون سيسقط في القريب العاجل، لأنّه "بعد السكرة، تأتي الفكرة".

الخوري باتريك كسّاب

Reply
Rana Saliba
Rana Saliba
eza 7ada nta7ar, biotla3 3al sama?
Reply
Patrick Kassab
Patrick Kassab
l7ayet l basharye kanz ktir mhem w hye 3atye men allah w mesh men 7a2na ne7na nenhya... bass akid mesh ne7na yalle men din, w ra7mit alla ktir kbire... l sama la kell l nes
Reply
قراءة اليوم
الأحد السابع من زمن العنصرة

فصلٌ مِنْ رِسَالَةِ القدِّيس بُولُسَ الرَسُول الثانية إلى أهلِ قُورِنْتُس (2 قور3 / 1 - 6)

يا إِخوتي، أَنَعُودُ نَبْدَأُ فَنُوَصِّيكُم بِأَنْفُسِنَا، أَمْ تُرَانَا نَحْتَاج، كَبَعْضِ النَاس، إِلى رَسَائِلِ تَوْصِيَةٍ إِلَيْكُم أَوْ مِنكُم؟ إِنَّ رِسَالَتَنَا هيَ أَنْتُم، وهيَ مَكْتُوبَةٌ في قُلُوبِنَا، يَعْرِفُهَا وَيَقْرَأُهَا جَمِيعُ النَاس. أَجَلْ، لَقَدِ اتَّضَحَ أَنَّكُم رِسَالَةُ المَسِيح، الَّتي خَدَمْنَاهَا نَحْنُ، وهيَ مَكْتُوبَةٌ لا بِالحِبْرِ بَلْ بِرُوحِ اللهِ الحيّ، لا عَلى أَلْوَاحٍ مِنْ حَجَر، بَلْ عَلى أَلْوَاحٍ مِنْ لَحْمٍ أَي في قُلُوبِكُم. تِلْكَ هيَ الثِقَةُ الَّتي لَنَا بِالمَسِيحِ عِنْدَ الله، وهِيَ أَنَّنا لا نَقْدِرُ أَنْ نَدَّعيَ شَيْئًا كأَنَّهُ مِنَّا، بَلْ إِنَّ قُدْرَتَنا هِيَ مِنَ الله، فهوَ الَّذي قَدَّرَنَا أَنْ نَكُونَ خُدَّامًا لِلعَهْدِ الجَدِيد، لا لِلحَرْفِ بَلْ لِلْرُوح، لأَنَّ الحَرْفَ يَقْتُلُ أَمَّا الرُوحُ فَيُحْيِي.

 

مِن إِنجيلِ ربِّنا يسوعَ الْمَسِيحِ للقدِّيس لوقا الَّذي بَشَّرَ العالَمَ بالْحَياة (لو10 / 1 - 7)

قالَ لُوقَا البَشِير: عَيَّنَ الرَبُّ اثْنَينِ وَسَبْعِينَ آخَرِين، وَأَرْسَلَهُمُ اثْنَيْنِ اثْنَيْنِ أَمَامَ وَجْهِهِ إِلى كُلِّ مَدِينَةٍ وَمَوْضِعٍ كانَ مُزْمِعًا أَنْ يَذْهَبَ إِلَيه. وَقالَ لَهُم: «إِنَّ الحِصَادَ كَثِير، أَمَّا الفَعَلةُ فَقَلِيلُون. أُطْلُبُوا إِذًا مِنْ رَبِّ الحِصَادِ أَنْ يُخْرِجَ فَعَلةً إِلى حِصَادِهِ. إِذْهَبُوا. هَا إِنِّي أُرْسِلُكُم كَالحُمْلانِ بَيْنَ الذِئَاب. لا تَحْمِلُوا كِيسًا، وَلا زَادًا، وَلا حِذَاءً، وَلا تُسَلِّمُوا عَلَى أَحَدٍ في الطَرِيق. وأَيَّ بَيْتٍ دَخَلْتُمُوه، قُولُوا أَوَّلاً: أَلسَلامُ لِهذَا البَيْت. فَإِنْ كَانَ هُنَاكَ ابْنُ سَلامٍ فَسَلامُكُم يَسْتَقِرُّ عَلَيه، وَإِلاَّ فَيَرْجِعُ إِلَيْكُم. وَأَقيمُوا في ذلِكَ البَيْتِ تَأْكُلُونَ وَتَشْرَبُونَ مِمَّا عِنْدَهُم، لأَنَّ الفَاعِلَ يَسْتَحِقُّ أُجْرَتَهُ. وَلا تَنْتَقِلوا مِنْ بَيْتٍ إِلى بَيْت». 

تحميل تطبيق الأبرشية
تحميل تطبيق الأبرشية